Muhasebe ve İnşa Sürecinde Aklı Selim (Arapça)

Türü : Düşünce
Yazar : Turgay Aldemir
Yayınevi : Tire Kitap
Editör : Yahya Ayyıldız
Sayfa : 272
Boyut : 13.5×21 cm
Kâğıt Cinsi : Kitap kâğıdı
ISBN : 978-605-9683-50-0
Fiyatı : 30 TL
Yayın Yılı : Aralık 2017
Dili : Arapça

 

Açıklama

المحاسبة يمكنها أن تبلغ هدفها إذا تم تناولها فقط مع عملية بناء ومقاربة قائمتين على العقل السليم. وتبدأ مرحلة البناء إذا قررنا أن نكون العنصر الفاعل في هذا العالم الذي نعيش فيه. نحن جزء من أمة عريقة تبوأت مكانها داخل العائلة الإنسانية. ولذلك فعلينا أن نكون ضمير الإنسانية الذي يشعر بآلامها. وقد كنا رأس الأمة حيناً وعينها أحياناً، بل ويدها وذراعها في أحيان أخرى. وسنكون نحن نحن كلما اهتممنا بهموم المسلمين والإنسانية جمعاء، وكلما استطعنا إنتاج حلول لتلك الهموم. ونحن نقف اليوم على عتبة تلك الإمكانية من الناحية التاريخية. وعلى الشعب أن يكون هو العنصر المؤسس للمخيلة الاجتماعية الجديدة في تركيا الجديدة. إن المرحلة التي نعيشها اليوم هي مرحلة خروج العالم الإسلامي من مرحلة إفساد استمرت ثلاثة قرون، ومرحلة انبعاثه وبنائه من جديد. فالعالم الإسلامي يخوض اليوم معركة كسب الإرادة من جديد، بعد أن سلبت منه تلك الإرادة قبل قرن من الزمن. وإن تركيا هي نقطة الارتكاز في قصة العودة تلك. وإن كثافة الامتحان في هذا المجال، ناتج عن تلك المهمة التاريخية. إن استراتيجية القرن البريطانية تقوم على ضرب الإسلام بالإسلام. ولا يوجد اليوم شيء اسمه داعش، بل ثمة قوة شيطانية خبيثة تسمى الاتحاد الأنجلوسكسوني. وللأسف الشديد فإن أشخاصاً وكيانات يعلنون أنهم مسلمون، هم من يقوم بدور التمثيل في المكائد التي يحيكونها من أجل ابتزاز خيرات العالم الإسلامي. وبدلاً عن الإسلام الذي يقرّب الإنسان من الله، فقد ظهروا على الناس بدين مزيف، قد تحول إلى أفيون مخدر، لا ينبس ببنت شفة أمام الظلم والحيف، بل يزيد من إبعاد الإنسان عن الله. وقد خدعوا الناس بكلمات رنانة ومنمقة. تماما مثلما قال الله تعالى: «وَلَا يَغُرَّنَّكُمْ بِاللَّهِ الْغَرُور». مادمنا نحن مسلمي العالم لم نفهم العصر الذي نعيش فيه، فلن نستطيع إدراك ما يحدث في العالم. وفي الحقيقة فإن الأزمة التي تواجهها المجتمعات المسلمة حالياً، هي أزمة ذهنية وإدراك. وإن من لا يستطيع تحقيق استقلاله الذهني، فإن المعركة التي يخوضها من أجل الاستقلال السياسي، لا تعني سوى الصياح في مكان مقفر. والخلاصة هي أننا لا نستطيع الحديث عن مستقبل قائم على العقل السليم وإعادة البناء، من دون أن ننقل عقيدة التوحيد التي نؤمن بها، إلى المجالات السياسية والاجتماعية والثقافية والاقتصادية والمعمارية والتربوية والبيئية وغيرها من المجالات المشابهة… ولذا فأن تكون مسلما بالمعنى الكامل، يستدعي منك سلوك والتفكير بمنهج إسلامي في كافة مجالات الحياة.

Muhasebe, ancak AKLI SELİM bir yaklaşım ve inşa ile birlikte ele alınırsa amacına ulaşır. İnşa süreci, yaşadığımız bu dünyanın öznesi olmaya karar vermekle başlar. Bizler, insanlık ailesi içinde yer alan kadim bir ümmetin parçasıyız. İnsanlığın, acılarını hisseden vicdanı olmalıyız. Bizler, ümmetin bazen başı, bazen gözü, bazen eli, bazen de kolu olduk. Müslümanların ve insanlığın dertleriyle dertlendikçe ve çözümler üretebildikçe BİZ olacağız. Tarihsel olarak böyle bir imkânın eşiğinde bulunuyoruz. Yeni Türkiye’nin yeni toplumsal muhayyilesinin kurucu unsuru millet olmalıdır. Yaşadığımız dönem, İslam dünyasının üç asırlık tahribattan çıktığı yeniden dirilme ve inşa dönemidir. İslam dünyası yüzyıl önce elinden alınan iradesini bugün yeniden kazanma mücadelesi veriyor. Türkiye, bu geri dönüş hikâyesinin dayanak noktasıdır. İmtihanın bu sahada yoğunlaşması da tarihî misyonundandır. Bazı konu başlıkları: -Muhasebe ve İnşa -Sivil Hareket -Adalet, Özgürlük, Siyaset -Eğitim -İnsan, Tevhid, Şehir

Please wait while flipbook is loading. For more related info, FAQs and issues please refer to DearFlip WordPress Flipbook Plugin Help documentation.

Go to Top