Bilgi ve Bilinç (Arapça)

Türü : Düşünce
Yazar : Turgay Aldemir
Yayınevi : Tire Kitap
Editör : Haydar Şahin
Sayfa : 200
Boyut : 13,5 x 21 cm
Kâğıt Cinsi : Kitap kâğıdı
ISBN : 978-605-65394-1-1
Fiyatı : 22  TL
Yayın Yılı : Ocak 2016
Dili : Arapça

 

Açıklama

İlimde, eğitimde ve sanatta, iktisat ve siyasette atacağımız sağlıklı adımlar ve takınacağımız şahsiyetli tavırlarla istikbalin Büyük Medeniyetini kurabiliriz. Tıpkı dün kurduğumuz gibi…

Bilmeliyiz ki çağı değiştirecek olan güç, İslam milletinin ruhunda bir tohum olarak beklemektedir. Ülkemizin ve İslam âleminin sorunlarının çözüm merkezi, Batı başkentleri olamaz. Kendi sorunlarımızla bir an önce yüzleşip bunları çözerek emperyalist Batı’yla hesaplaşmalıyız. Bizi büyütecek ve ileri taşıyacak olan bu üst bakıştır. Dünya Müslümanlarının bu bakışa sahip olması için çalışmalıyız.

İnananlar olarak salih amel çizgisi üzerinde kalırsak yenilmeyiz. Vicdanımız temiz olursa yıkılmayız. Aklımız temiz olursa şaşırmayız. İşte o zaman Rabbimizin hoşnutluğuna giden yolu bulmuş oluruz. İşte o zaman yeryüzünün imarına varis olabilecek kullardan oluruz.

Bazı konu başlıkları:

-Yenilenme Bilinci

-Zaman ve Mekân Bilinci

-Sorumluluk Bilinci

-Biz Olma Bilinci

-Emanet Bilinci

-Birliktelik Bilinci

-Merhamet Bilinci

-İyilik Bilinci

-Ümmet Bilinci ve Kudüs

-Şehir ve Şehirlilik Bilinci

مقدمة المترجم

بسم الله الرحمن الرحيم اللهم علمنا ما ينفعنا وأنفعنا بما علمتنا، وزدنا علما وفقها بالدين، والصلاة والسلام على سيدنا محمد وآله وصحبه أجمعين. بين أيدينا كتابٌ مميز، لمفكّر مميز، وهو في بداية الطريق، ولا شك، ستكتشف بعد قراءة الكتاب، أنه من طراز المفكرين الكبار، وأنه امتداد لهم، وأن مشاعل التنوير لم تخفت، وأنها مستمرة في التنوير، تنتقل من يد إلى يد، كانتقال شعلة الأولمبياد، من يد إلى يد عبر الأبطال.

يقول الأستاذ عبد الكريم بكار في كتابه (تجديد الوعي) «بأن الوعي مصاب بالقصور الذاتي، ولديه استعداد كبير للحيرة والإرتباك، ولا سيما حين يتعامل مع معطيات معقدة.»ويُعرّفُ الوعي بأنه كان تعريفا للجمع والحفظ، ثم اتخذ تعريفا أخر للفهم وسلامة الإدراك، أي الشعور بالكائن الحي نفسه، وما يحيط به، فدلّ الوعي إلى العمق والتفرع والتوسع. ويخلص إلى الوعي مجموع ما يتحصل من الشعور والإدراك والنزوع .

ويتطريق الأستاذ عبد الكريم بكار إلى مفهوم مدلول كلمات الفكر والعقل و الثقافة والخبرة، وقال» الوعي محصلة عمليات ذهنية وشعورية معقدة، فالتفكير وحده لا ينفرد بتشكيل الوعي، فالحدس والخيال والأحاسيس والمشاعر والإرادة و الضمير و المبادئ و القيم ومرتكزات الفطرة وحوداث الحياة والنظم الاجتماعية وظروف الحياة تشكل الخبرة… ولا تكون في متناول العقل دائما… والوعي..تنظيم الخبرة»

وإذا كان الأستاذ عبد الكريم بكار خلص إلى أنّ (الوعي) يستخدم (الخبرة) للتعرف على الحياة وإدراكها. فإن هذا الكتاب يقتحم قصر (الخبرة) ويطرق أبواب غرفها، ويدفع الحدس والخيال والأحاسيس والمشاعر والإرداة والضمير والمبادئ والقيم الراقدة للنهوض، عبر مفاتيح التجديد والزمان والمكان والمسؤولية والإرث الذي ورثناه والذات والأمانة والمعية والرحمة والإحسان والأمة والقدس والفرد والأسرة و المجتمع والمدينة والمدنيّة والتعليم في تركيا الجديدة، وهي فصول الكتاب.

Go to Top